الخميس 04/06/2020 04:27

مسهور يكشف حقيقة البيان المنشور بإسم محافظ حضرموت حول القضية الجنوبية

28/04/2020 - 11:18 م
هاني مسهور

هاني مسهور

كشف المحلل السياسي هاني مسهور على صفحتة، صحة للبيان المنشور بإسم اللواء فرج البحسني وموقف حضرموت من القضية الجنوبية.

وقال مسهور على صفحته الرسمية على موقع التدوين المصغر “توتير”: مصدر مسئول في محافظة حضرموت:

لا صحة للبيان المنشور بإسم اللواء فرج البحسني وموقف حضرموت من عدالة القضية الجنوبية لم يتبدل وستظل حضرموت وشعبها في مقدمة المدافعين عن الجنوب وحقوق الشعب قي الحياة الكريمة.

وكان المجلس الإنتقالي الجنوبي، بجنوب اليمن، قد أعلن في وقت متأخر من مساء السبت، عن تشكيل “إدارة ذاتية” وفرض حالة الطوارئ في محافظات الجنوب، إثر تصاعد خلافه مع الحكومة اليمنية.

وقال المجلس في بيان صادر عنه، إنه قرر البدء بتنفيذ اجراءات منها “إعلان حالة الطوارئ العامة في العاصمة عدن وعموم محافظات الجنوب، وتكليف القوات العسكرية والأمنية الجنوبية بالتنفيذ اعتباراً من السبت 25/4/2020م الموافق 2 رمضان 1441هـ“.

كما أعلن المجلس: “الإدارة الذاتية” للجنوب اعتباراً من منتصف ليل السبت 25 ابريل 2020، حيث ستباشر لجنة الإدارة الذاتية أداء عملها وفقاً للمهام المحددة لها من قبل رئاسة المجلس”. ودعا بيان المجلس الإنتقالي الجنوبيين “للالتفاف حول قيادتهم السياسية ومساندتها لتنفيذ إجراءات الإدارة الذاتية للجنوب”. وطالب المجلس دول التحالف بـ”دعم ومساندة إجراءات الإدارة الذاتية، بما يحقق الأمن والإستقرار للشعب اليجنوبي اليمني، ومكافحة الإرهاب، والحفاظ على الأمن والسلم الدوليين“.

وقال المجلس في بيانه: “نتابع بحرص كبير، تزايد حجم المؤامرات والدسائس التي تستهدف ثورتنا وقضيتنا ونسيجنا الإجتماعي والساعية للزيادة من معاناة وأوجاع شعبنا وعلى مختلف الجبهات والمستويات“.

وأشار البيان إلى “عدم صرف رواتب وأجور منتسبي المؤسسة العسكرية والأمنية والمتقاعدين والمدنيين في الجنوب منذُ عدة أشهر، والتوقف عن دعم الجبهات المشتعلة بالسلاح والذخائر والغذاء ومتطلبات المعيشة“.

وذكر من ضمن مبررات إعلانه “التوقف عن رعاية أسر الشهداء وعلاج الجرحى، وتأجيج التناحر الوطني والسعي لزعزعة وتمزيق اللحمة الوطنية، ودعم الإرهاب وقوى التطرف“.

وأضاف أن من تلك المبررات أيضا: “تردي الخدمات العامة وفي مقدمتها البنية التحتية للكهرباء والمياه والطرق والذي أظهرته بشكل جلي كارثة السيول الأخيرة ما تسبب في معاناة شديدة لأهلنا في العاصمة الجنوبية عدن سيما مع دخول شهر رمضان المبارك، واستخدام ذلك كسلاح لتركيع الجنوبيين“.

مقالات أخرى للكاتب

مساحة حرة

كاريكاتير