الخميس 04/06/2020 04:24

توقعات “أوبك+” تدفع أسعار النفط للصعود بقوة

09/04/2020 - 12:15 م الإقتصاد

أسهمت التوقعات بأن كبار منتجي النفط في العالم سيتفقون على خفض للإنتاج في اجتماع يُعقد في وقت لاحق الخميس، في ارتفاع أسعار النفط لليوم الثاني على التوالي

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت بنحو يصل إلى 1.2% أو 41 سنتا إلى 33.25 دولار للبرميل بحلول الساعة 0529 بتوقيت جرينتش. وارتفع العقد لأعلى مستوى خلال الجلسة عند 33.90 دولار، ليسجل صعودا لليوم الثاني.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.3% أو 82 سنتا إلى 25.91 دولار للبرميل، بعد أن صعدت في وقت سابق بما يصل إلى 6.1%.

ويأتي ارتفاع أسعار النفط في الوقت الذي يكابد فيه القطاع انهيارا في الطلب العالمي ناجما عن التفشي الواسع لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ومن المقرر أن تعقد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها من كبار المنتجين المستقلين بمن فيهم روسيا، فيما يُعرف بإسم مجموعة “أوبك+”، اجتماعا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، اليوم الخميس.

ومن المتوقع أن يكون الإجتماع أكثر نجاحا من اجتماع عقدوه في مارس/آذار الماضي، حين أخفقوا في الإتفاق على تمديد خفض الإمدادات.

وتوقع وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب أن يكون الإجتماع “مثمرا من أجل التوصل إلى توازن السوق بعد الهبوط الحاد في أسعار النفط العالمية”.

وتنامت الآمال باتفاق لخفض ما يتراوح بين 10 ملايين و15 مليون برميل يوميا، حيث قال وزير النفط الكويتي خالد الفاضل إن اجتماع “أوبك+” من المنتظر أن يتوصل إلى اتفاق لخفض في الإنتاج يتراوح بين 10 ملايين إلى 15 مليون برميل يوميا.

وقال الفاضل في مقابلة مع الصحيفة: “خلال مشاوراتنا المستمرة في الأسابيع الماضية، أؤكد أن النية تتجه لعقد اتفاق لتخفيض الإنتاج بكمية كبيرة تتراوح بين 10 (ملايين) و15 مليون برميل يوميا من أصل إنتاج بنحو 100 مليون برميل عالميا، لإعادة التوازن للأسواق، ومنع المزيد من الإنخفاض بالأسعار خلال الفترة المقبلة”.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن مسؤول بوزارة الطاقة لم تكشف عن هويته، إن روسيا مستعدة لخفض إنتاجها النفطي بمقدار 1.6 مليون برميل يوميا. ويبلغ إنتاج النفط الروسي حوالي 11.29 مليون برميل يوميا.

وقالت متحدثة بإسم الوزارة إن روسيا مستعدة للمشاركة في اتفاق لخفض الإنتاج بين أكبر منتجي النفط الذين يشكلون ما يعرف بمجموعة “أوبك+” بما يتماشى مع حصتها في انتاج الخام للدول التي يشملها الاتفاق.

وفي حال نجاح دول “أوبك+” في التوصل إلى ذلك الخفض فإنه سيكون أكبر بكثير من أي خفض جرى الإتفاق عليه لإنتاج “أوبك+” على الإطلاق من قبل.

وعقب اجتماع “أوبك+”، من المقرر أن يعقد وزراء الطاقة بمجموعة العشرين للإقتصادات الكبرى اجتماعا للعثور على سبل للمساعدة في تخفيف آثار جائحة مرض (كوفيد-19) على أسواق الطاقة العالمية.

على الجانب الآخر، قفزت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي بالتزامن مع انخفض الطلب على الوقود، وذلك بأعلى وتيرة في أسبوع واحد لكل منهما، إذ تشعر صناعة النفط الأمريكية بكامل الضرر الناجم عن الجهود الرامية لوقف انتشار جائحة فيروس “كورونا”.

وأصبحت الولايات المتحدة الأمريكية الدولة التي تسجل أسرع تفشٍّ للوباء، بعد أن سجلت نحو 432132 إصابة من بينها 14817 وفاة، وبحسب بيانات فرانس برس تم إحصاء ما لا يقل عن 1502478 إصابة من بينها 87320 وفاة في 192 بلدا ومنطقة.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن الطلب على الوقود هبط بمقدار الثلث تقريبا في الأسابيع الثلاثة الماضية، وبلغ الهبوط الأسبوع الماضي 3.4 مليون برميل يوميا وهو الأكبر على الإطلاق.

وكانت التراجعات حادة بشكل خاص في الطلب على البنزين الذي انخفض بما يقرب من النصف في الأسابيع الثلاثة الماضية وحدها.

وتظهر الأرقام الأسبوعية لنشاط التكرير وإنتاج النفط أن القطاع يمر بمرحلة تأقلم مؤلمة لتقليص النشاط في ظل توقعات بتراجع الطلب العالمي بما يقرب من 30%.

وتعمل المصافي الأمريكية الآن عند 75.6% فقط من طاقتها، وهو أدنى مستوى منذ سبتمبر/أيلول 2008، بينما انخفض الإنتاج بواقع 600 ألف برميل يوميا إلى 12.4 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في الثالث من أبريل/نيسان.

وقالت الإدارة إن مخزونات الخام قفزت 15.2 مليون برميل، وهي أكبر زيادة في أسبوع واحد، وزادت المخزونات في نقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما 6.4 مليون برميل الأسبوع الماضي، وهي أيضا أكبر زيادة أسبوعية.

وصعدت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 10.5 مليون برميل الأسبوع الماضي، مقتربة من أعلى مستوى لها على الإطلاق، وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 476 ألف برميل على مدار الأسبوع بعد أن كانت قد نزلت الأسبوع الماضي.

اضف تعليقك

مساحة حرة

كاريكاتير